أعرب البيت الأبيض عن قلقه بشأن أسبوع من أعمال الشغب في أيرلندا الشمالية ، حيث انضم جو بايدن إلى بوريس جونسون ورئيس الوزراء الأيرلندي في الدعوة إلى الهدوء بعد ما وصفته الشرطة بأنه أسوأ أعمال عنف في بلفاست منذ سنوات. قال السكرتير الصحفي للرئيس ، جين بساكي ، إن بايدن ظل “ثابتًا” في دعمه لـ “أيرلندا الشمالية الآمنة والمزدهرة حيث يكون لجميع المجتمعات صوتًا وتتمتع بمكاسب السلام الذي تم تحقيقه بشق الأنفس”